ياسر ابو هلالة .. من هو الرجل الذي اطاح به من اعلى قمة قناة الجزيرة!

461

ياسر ابو هلالة الصحافي الأردني الشهير كان اعلن قبل نحو شهر، وفي بيان حافل بالعبارات العاطفية المؤثرة، استقالته من شبكة الجزيرة الإخبارية.

بعد ان تولى إدارتها لاربع سنوات وتحديدا في تموز 2104 خلفا لوضاح خنفر.

لكن البيان الذي نشره أبوهلالة عبر صحفته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”لم يكن واضح الاسباب.

فقد اكتفى بالتأكيد على أنه قدم استقالته (3 مرات) ولم يتطرق أبدا إلى السبب الحقيقي الذي دفعه لمغادرة منصبه الرفيع.

وخلافا لما تم ترويجه من أنه قدم استقالته، وبحسب المعلومات التي رشحت فإن ياسر أبوهلالة أشير إليه بـ”أنه انتهى وقته ضمن صراع داخلي انتصر فيه الرجل ياسر أبوهلالة الأول في الأخبار، الفلسطيني عاصف حميدي”.

وعاصف شاب أنهى دراسته الجامعية من جامعة اليرموك الأردنية، وأصبح هو المسؤول الإخباري الأول في مطبخ الجزيرة.

 لاحقا اصبح العاصف يتولى حاليا منصب مدير الأخبار في القناة القطرية.

ياسر ابو هلالة ليس الخاسر الوحيد

وأبو هلالة لم يكن هو الخاسر الوحيد في الصراع الذي أطاح به، حيث كشف هذا الصراع أيضا عن انحسار قوة مدير عام الجزيرة الأسبق وضاح خنفر

و”الآمر الناهي” لسنوات طويلة في الشبكة القطرية  هوعزمي بشارة .

.والذي كان له الفضل في انتقال أبوهلالة من إدارة مكتب القناة في العاصمة الأردنية إلى إدارة الشبكة كاملة في الدوحة.

اقرأ ايضا : مذيعة الجزيرة نوران سلام تخلع الحجاب

يشار إلى أن الامتيازات التي يحصل عليها من يتسلم إدارة الآلة الإعلامية القطرية (الجزيرة) من راتب وسكن، وغير ذلك  تستمر حتى بعد مغادرته لمنصبه.

ولد ياسر ابو هلالة في 29 مايو 1969 في الأردن وحصل على شهادة بكالوريوس اللغة العربية من كلية الآداب في جامعة اليرموك الأردنية.

الحياة العملية
بدأ مسيرته عام 1990 حيث عمل صحافياً في صحيفة «الرباط» الأسبوعية، وسكرتيراً للتحرير في صحيفة «السبيل»

وفي عام 2000 التحق بقناة الجزيرة وعمل مراسلاً ميدانياً لها وشغل منصب مدير مكتبها في الأردن.

أنتج العديد من الأفلام الوثائقية، ومن أبرزها؛ “اللاجئين الفلسطينيين في الأردن”، “الأكراد بين الفدرالية والاستقلال”

كما انتج افلام “الطريق إلى دمشق”، “عبد الله عزام أول الأفغان العرب”، “الطريق إلى بغداد”، “اقتلوه بصمت”

و في 24 يوليو 2014 أعلنت شبكة الجزيرة الإعلامية تعيين ياسر أبو هلالة كمدير لقناة الجزيرة الإخبارية.