قناة المملكة الجديدة تثير أزمة بانتقادها الامارات والصفدي يتلقى اتصالات احتجاج

305

قناة المملكة التي انطلقت اخيرا دشنت بثها بتقرير قد يثير ازمة مع الامارات.

وأكدت مصادر عدة للصوت ان وزير الخارجية ايمن الصفدي تلقى عدة اتصالات من مسؤولين اماراتيين يحتجون فيها على ما وصفوه بمهاجمة قناة المملكة الحديثة الانطلاق للامارات.

وباشرت قناة المملكة بثها الاثنين، بالحديث عن قضية الصحفي الأردني تيسير النجار.

 والنجار يقضي حاليا، حكما بالسجن في دولة الإمارات العربية المتحدة لانتقاده الحكومة الإماراتية، وفقا للقناة.

وبحسب فيديو بثته القناة الأردنية الجديدة عبر منصاتها في مواقع التواصل الاجتماعي، فإن القضاء الإماراتي حكم على النجار في عام 2017 بالسجن 3 سنوات وغرامة قدرها نحو 100 ألف دينار أردني.

وأشارت الفضائية الأردنية التي رافق انطلاقتها الكثير من الجدل إلى أن زوجة النجار تحاول الآن جمع المبلغ بعد فشل المطالبات بالإفراج عنه.

 مشيرة إلى أنها (زوجته) عرفت سبب سجنه بعد سنة كاملة.

وقالت الزوجة، إن سبب سجنه “بوست أو منشور” كتبه زوجها تيسير النجار على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، قبل ذهابه إلى الإمارات للعمل هناك، لكنه تم القبض عليه.

قناة المملكة وأول عثراتها

ولدى وزير الخارجية ايمن الصفدي وهو احد اعضاء مجلس ادارة قناة المملكة علاقات طيبة مع الاماراتيين .

فالرجل كان يعمل مديرا لمدينة الاعلام في دبي فضلا عن قربه من محمد بن زايد ولي عهد ابو ظبي.

وتقول مصادر اخرى ان سبب اثارة هذه الازمة هو احد كبار الموظفين في القناة.

والرجل المقصود كان قد فصل في وقت سابق من احدى القنوات التلفزيونية الاماراتية الشهيرة المملوكة للدولة.

يشار الى ان  قناة المملكة تأسست  بموجب نظام خاص في تاريخ 10 تموز 2015 كـنواة لمنظومة إعلام عام مستقل.

وصدرت إرداة ملكية بتسمية فهد الخيطان رئيسا غير متفرغ لمجلس إدارة “المملكة”.

إضافة إلى الأعضاء غير المتفرغين أيمن الصفدي، ومروان جمعةً، ونارت بوران، والدكتور باسم الطويسي كنائب لرئيس مجلس الإدارة.

 بينما ترأس القناة تنفيذياً دانة الصياغ.

يشار الى ان انطلاق القناة جوبه بالكثير من الانتقادات المهنية والفنية ، فضلا عن انتفاد المحتوى حيث اعتبره البعض متواضعا.

بينما طالب اخرون بمنح القناة فرصة كافية للحكم على ادائها .