قبر ام كلثوم .. شائعات عن سماع اصوات عذابها تنتشر كما النار في الهشيم

919

قبر ام كلثوم وعذابها تحول الى احدث التخاريف والشائعات اليوم في عالم الانترنت.

حيث يروج وعلى نطاق واسع في سوق الكاسيت وأرصفة المساجد وبعض المنتديات على الانترنت لمواد صوتية مختلفة.

يزعم فيها أصحابها أنها تسجيل حي لأصوات بشرية تعذب في القبر!!.

كما تداولت على الانترنت صور لشاب مات ودفن وبعد ثلاث ساعات من دفنه سمعوا له أصواتآ غريبه وعجيبه.

فأخرجوه من قبره وقد شاب شعره وهلك جسده من هول مارأى.

ومن قبل انتشر فيديو لقبر المطرب عبد الحليم حافظ وهو ينبعث منه دخان كثيف، وقبر المطرب طلال مداح والثعابين تخرج منه.

وأخيراً تداول الملايين من الناس في الأيام الماضية مقطعاً صوتيا سجل بمعرفة رجل يسمى ( أبو يعقوب) .

يزعم فيه سماع بعض الأصوات الرهيبة والاستغاثات من داخل قبر أم كلثوم.

وذهب إلى القول بأن من لم يصدق ما قاله فليذهب بنفسه إلى القبر ليسمع ويرى ما رآه!.

 

حقيقة العذاب في قبر ام كلثوم

1- عذاب القبر من الأمور الغيبية التي جاءت الأدلة بثبوتها، وإن اختلف العلماء حول كيفية ذلك.

2- كيفية العذاب وطبيعته أمر لا يعلمه إلا الله وحده.

3- عذاب القبر غيب أخبر الله به النبي صلى الله عليه وسلم، والغيب لا يطلع عليه أحد من المخلوقين.

4- أجمع جمهور أهل العلم على أن الأصل العام هو عدم إمكانية سماع عذاب القبر للبشر العاديين.

5- يرى بعض العلماء إمكانية أن يسمع الأحياء عذاب القبور لكن الأصل عندهم جميعاً أن سماع عذاب القبر ليس هو الأصل .

6- الفارق كبير بين إمكانية السماع في حد ذاته، وبين تحديد الصوت على أنه عذاب لفلان.

7- أي إنسان مهما كانت قوته وإيمانه أضعف بصرا وسمعا، من أن يثبت لمشاهدة عذاب القبر على حقيقته حتى وإن ادعى البعض ذلك.

8- ماورد من الأحاديث الصحيحة يؤكد أن الميت يسمع الأحياء بعد دفنه وليس العكس الذي يروج له العامة.

9- إذا وردت القصة عن أحد المسلمين فلا يلتفت إلى قوله، ولا يعنينا قوله لا من قريب ولا بعيد.

ومن الحقائق ايضا في الرد على موضوع

قبر ام كلثوم

10- إذا افترضنا أن ماسمع صحيح فإن الترويج للأمر بين الناس مخالف للشرع وأخلاق الإسلام وأدلة وجوب الستر على الميت.

11- تصديق مثل هذه الحكايات يفتح علينا باباً للبدع والخرافات التي أمرنا أن ننأى بأنفسنا عن تصديقها أو الترويج لها.

12- ليس غريبا أن يخرج علينا بعد ذلك من يبيع لنا أشرطة مسجلة بالصوت والصورة لملك الموت، أو عما قريب ننتظر إعلاناً عن يوم القيامة مكون من جزأين ، أو أن يقوم أحد الهواة بتسجيل صوتي لطلوع الروح !!.

13- سجل بعض العلماء نفس الأصوات في باطن الأرض بسبب تحركات زلازل وبراكين .

14- أن ما يُسْمَع بتسجيل الأجهزة أمر يحتاج إلى تفسير علمي أكثر من احتياجه إلى تفسير شرعي .

15- الذي يترجح بالأدلة الثابتة وأقوال العلماء ، أن الأصل ليس هو سماع الأحياء لعذاب الموتى، ولكن الأصل هو حجب الله ذلك عن أسماع الناس ، وهذا فيه مافيه من حكم عظيمة.

16- إذا كانت أم كلثوم قد أخطأت في دنياها مما يستوجب ذلك عذابها في قبرها فلماذا تأخر إعلان العذاب من يوم وفاتها في فبراير عام 1975 حتى الآن!!!.

17- المؤمن الحقيقي هو الذي يجزم بخبر الله أكثر مما يجزم بما شاهده بعينه ؛ لأن خبر الله عز وجل لا يتطرق إليه احتمال الوهم ولا الكذب

وبغض النظر عن صحة هذا الشريط الذي سمعناه، ومدى صدق دعوى من ادعى أنه رأى وسمع ما فيه أو سجله.. فإنه ينبغي الوقوف على بعض الحقائق الشرعية والعقلية الهامة:

عذاب القبر والامور الغيبية

1- عذاب القبر ونعيمه من الأمور الغيبية الثابتة بالأدلة الشرعية.

2- عذاب القبر غيب أخبر الله به النبي صلى الله عليه وسلم، والغيب لا يطلع عليه أحد من المخلوقين.

إلا ما أطلع الله عليه رسوله صلى الله عليه وسلم، مثلما أراه الله وأطلعه على تعذيب شخصين.

وهذا خاص برسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يكن سنة مطردة في أصله.

3- أجمع جمهور أهل العلم على أن الأصل العام هو عدم إمكانية سماع عذاب القبر للبشر العاديين.

4- لا يمكن قبول القياس أوالمقارنة أو المشابهة في رؤيا عامة الناس لعذاب القبر في الدنيا .

قياساً على رؤيا النبي لعذاب بعض الناس في القبر ؛ لأن رؤيا رسول الله والأنبياء عامة هي دون الناس .

 

5- برغم أن بعض العلماء يرون إمكانية أن يسمع الأحياء عذاب القبور ومن هؤلاء: شيخ الإسلام ابن تيمية ، وابن القيم وابن أبي العز شارح الطحاوية،

6- ليس هناك من حجة عند من زعم أن ماسمعه هو عذاب القبر لفلان أو فلانة، لأن الفارق كبير بين إمكانية السماع في حد ذاته، وبين تحديد الصوت على أنه عذاب لفلان أو غيره.

 

حكمة عدم سماع الإنسان لعذاب القبر

مما سبق فإنه يترجح بالأدلة الثابتة وأقوال العلماء الثقات، أن الأصل ليس سماع الأحياء لعذاب الموتى.

ولكن الأصل هو حجب الله ذلك عن أسماع الناس على وجه العموم لا الخصوص، وهذا فيه مافيه من حكم عظيمة وقد ذكرها بعض أهل العلم في ما يلي:

 

– قال الشيخ ناصر السعدي رحمه الله تعالى : ومن حكمة الله أن نعيم البرزخ وعذابه لا يحس به الإنس والجن بمشاعرهم ، لأن الله تعالى جعله من الغيب ، ولو أظهره لفاتت الحكمة المطلوبة .

 

– وقال الشيخ الفوزان حفظه الله :

ومن حكمة الله أيضا أن ما يجري على الميت في قبره لا يحس به الأحياء لأن الله تعالى جعله من الغيب ولو أظهره لفاتت الحكمة المطلوبة وهي الإيمان بالغيب .

 

وقال الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله : عذاب القبر من أمور الغيب ، وكم من إنسان في هذه المقابر يعذب ونحن لا نشعر به ,

 

فما تحت القبور لا يعلمه إلا علام الغيوب ، فشأن عذاب القبر من أمور الغيب ، ولولا الوحي الذي جاء به النبي عليه الصلاة والسلام ، ما علمنا عنه شيئاً .

 

والحكمة من جعله من أمور الغيب هي:

1- أن الله – سبحانه وتعالى – أرحم الراحمين فلو كنا نطلع على عذاب القبور لتنكد عيشنا.

لأن الإنسان إذا اطّلِع على أن أباه ، أو أخاه ، أو ابنه ، أو زوجه ، أو قريبه يعذب في القبر ولا يستطيع فكاكه ، فإنه يقلق ولا يستريح . وهذه من نعمة الله سبحانه .

2- أنه فضيحة للميت فلو كان هذا الميت قد ستر الله عليه ولم نعلم عن ذنوبه بينه وبين ربه عز وجل ثم مات وأطلعنا الله على عذابه ، صار في ذلك فضيحة عظيمة له ففي ستره رحمة من الله بالميت .

 

3- أنه قد يصعب على الإنسان دفن الميت كما جاء عن النبي عليه الصلاة والسلام : ” لولا ألا تدافنوا لسألت الله أن يسمعكم من عذاب القبر” رواه مسلم .

 

ففيه أن الدفن ربما يصعب ويشق ولا ينقاد الناس لذلك ,

وإن كان من يستحق عذاب القبر عذب ولو على سطح الأرض ، لكن قد يتوهم الناس أن العذاب لا يكون إلا في حال الدفن فلا يدفن بعضهم بعضاً.

 

4- أنه لو كان ظاهراً لم يكن للإيمان به مزية لأنه يكون مشاهداً لا يمكن إنكاره .

ثم إنه قد يحمل الناس على أن يؤمنوا كلهم لقوله تعالى):فلما رأوا بأسنا قالوا آمنا بالله وحده ) غافر / 84

المراجع :

1- مجموع الفتاوى لابن تيمية – طبعة مكتبة العبيكان الجديدة

2- كتاب الروح لابن القيم – طبعة مكتبة العبيكان الجديدة

3- شرح العقيدة الطحاوية- طبعة المكتب الإسلامي

4- شرح العقيدة السفارينية – الشيخ محمد بن صالح العثيمين

5- أهوال القبور وأحوال أهلها إلى النشور – ابن رجب الحنبلي- تحقيق خالد عبد اللطيف السبع – دار الكتاب العربي

6-شرح صَحِيحُ الْبُخَارِيِّ للإمام الحافظ شيخ الإسلام أبو الفضل أحمد بن علاء الدين المعروف: بابن حجر العسقلاني المصري – الجزء الثالث كتاب الجنائز

7- إثبات عذاب القبر لأحمد بن الحسين البيهقي أبو بكر – دار الفرقان – عمان الأردن- تحقيق شرف محمود القضاة

8- الإرشاد إلى صحيح الاعتقاد والرد على أهل الشرك والإلحاد – الشيخ صالح بن فوزان الفوزان

9- فتوى الشيخ عبد العزيز البرعي السابقة منشورة على شبكة سحاب السلفية

10- المختارات السلفية من الأحاديث النبوية – محمد بن علي الجماح

11- مجموع فتاوى الشيخ بن عثيمين رحمه الله.