فنانو قطر يصفون معرض “(ردة) فعل” بالمرآه الإبداعية التي تعكس عزيمة قطر وقدرتها على مواجهة التحديات

9

 

  • تشمل الأعمال الفنية عدد من المواضيع أبرزها حرية التعبير عن الرأي لغادة الخاطر وحادثة جمال خاشقجي لعبد العزيز يوسف
  • تٌعرض أعمال 12 فنان وصانع أفلام قطريين ومحليين واعدين من خلال فعالية فنية مجتمعية خاصة كجزء من مهرجان أجيال السينمائي

 

 

 : وصف فنانو قطر معرض “(ردة) فعل” الذي يضم أعمال 12 فنان وصانع أفلام قطريين ومحليين ضمن مهرجان أجيال السينمائي السادس بالحي الثقافي كتارا، بالانعكاس الإبداعي لعزيمة قطر وقدرتها على الصمود وتخطي التحديات الأصعب.

 

افتتح معرض “(ردة) فعل” يوم الخميس بمبنى 19 في كتارا، والذي سلط الضوء على قوة الفنون وقدرتها على تعزيز الحوار والرد على الأحداث العالمية، والذي حظى باستجابة عاطفية من الجمهور. وقدم معرض الفنون التفاعلي للعديد من زواره لحظات مؤثرة، تذكرهم بروح التضامن التي دفعت الوطن لتخطي العقبات.

 

وقد قالت فاطمة حسن الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام ومديرة مهرجان أجيال السينمائي في سياق تفاعلها مع الفنانين: “هذه الأعمال لا تمثل رد فعل عاطفي نحو التحديات التي يواجهها الوطن فحسب، بل هي أيضاً بمثابة نافذة سلطت الضوء على كيفية تطويع المجتمع الإبداعي في قطر للظروف التي ألهمتهم ودفعتهم للإتحاد معاً والإستجابة بطريقة فاعلة وهادفة. فالفنون المؤثرة طالما رافقت التغيرات التاريخية وألهمت المجتمعات لتبني روح الأمل، الفخر والثقة. فمعرض “(ردة) فعل” هو تكريم فني لوطننا وهذه الأعمال توثق حقبة هامة في تاريخنا المعاصر ولأجيالنا القادمة”

 

بدورها تحدثت الفنانة القطرية مريم الحميد عن مشاركتها في المعرض موضحة بأن أعمالها ترتكز على المشربية التقليدية التي تستخدم في غرف المعيشة في البيوت لتفصل الرجال عن النساء. وقالت: “يعبر هذا الأمر عن الفصل الذي سببه الحصار على قطر ومواجهة قطر لذلك من خلال وحدة الشعب. وقد أنتجت خلال عام ونصف أكثر من ألفي قطعة فنية تعكس التنوع الثقافي في قطر وتعبر عن التعدد الغني لبلدنا. وجميعها في النهاية تظهر كيف توحد الشعب بمختلف شرائحه لإظهار روح العزيمة والإرادة”.

 

من طرفه، قال الفنان أحمد الجفيري: “من خلال أعمالي أردت أن أؤكد على نضال الشعب من خلال اللوحة، وهي غنية في رموزها ولديها قدرة كبيرة على تحفيز التفكير لدى الجمهور”. ومن بين الأفكار المميزة التي قدمها هي أنك “لا تستطيع أن تمحو جزءاً من التاريخ لتبتكر جزءك الآخر، فهذه ليست معرفة أو تعليم”.

 

ويضم المعرض العديد من الأعمال المؤثرة لمجموعة من الفنانين من بينهم عبد العزيز يوسف، غادة الخاطر، مي المناعي، وحيد خان، عمار القماش، راشد الكواري، خليفة آل ثاني، خلود العلي وفاطمة موسى. المعرض مفتوح للجمهور من الساعة 10 صباحاً حتى 10 مساءاً يومياً حتى 3 ديسمبر، في ماعدا يوم 30 نوفمبرمن الساعة 2 حتى 10 مساءاً، دخول المعرض مجاني للجمهور.