علاج الأصابع المبتورة بالطرق المثلى لتبدو طبيعية

23
31

دائماً ما يواجه الكثير من الأطباء وخاصةً المتخصصين في الجراحات التجميلية صعوبة كبيرة فيما يخص علاج الأصابع المبتورة أو المشوهة تشوهاً خلقياً بالإضافة إلى أنه يطالب بعض الأشخاص بإعادة توصيل الأصبع المبتور في مكانه بطريقة سهلة وناجحة.

تتوقف زراعة اصابع اليد وكل هذه الأمور على بعض العوامل الرئيسية على النحو التالي :-

 

التأكد من سلامة الأنسجة 

يجب على الطبيب قبل القيام بعملية تجميلية في الأصابع المقطوعة أو المشوهة التأكد من سلامة الأنسجة في الأصبع المبتور بالإضافة إلى عدم تهشم أي منها خاصةً وأن هذه الأمور هي التي تساعد الأطباء على جعل الأصابع كالطبيعي.

مراعاة عامل الوقت 

يلعب الوقت دور كبير في نجاح عملية إعادة توصيل الأصابع المبتورة حيث أنه في حالة يجب على الشخص الذي يتعرض لمثل هذه الحوادث وضع الجزء المبتور في أي من الأكياس البلاستيكية ووضعه في وعاء به ثلج.

التوجه إلى الطبيب المختص في موعد أقصاه من ستة إلى ثمانية عشر ساعة كحد أقصى وفي حالة القيام بتلك الخطوات فإن نجاح عملية توصيل الأصبع المبتور وعودته إلى مكانه بصورة طبيعية تكون كبيرة للغاية وتقترب من الـ70%.

المقصود بـ بتر الأصبع 

الأصابع المبتورة هي التي تتعرض لبعض الحوادث وتسبب قطع أو تلف في أنسجة أصابع اليد أو القدم كما يوجد بعض الحالات التي ينتج عنها تهتك في الأوتار أو العظام بالإضافة إلى الشرايين والأوردة.

في هذه الحالات لا يمكن إعادة توصيل الأصابع مجدداً بواسطة أي من الأطباء أو الجراحين المتخصصين في عملية علاج الأصابع المبتورة وكل ما يتم فعله ربط الاصبع المقطوع.

الأسباب التي تؤدي إلى قطع الأصابع 

تختلف الأسباب التي تؤدي إلى قطع الأصابع أو بترها بإختلاف الحادث أو الأداة التي تسببت في هذا الإيذاء حيث أنه في بعض الحالات يكون سبب البتر إستخدام سكين حادة بواسطة ربه المنزل لتقطيع أي من الخضروات أو الفواكة وعن دون قصد تقوم بقطع إصبعها.

ومن المُمكن أيضاً إغلاق الأبواب بصورة قوية وطريقة عنيقة مع بقاء الأصبع داخل نطاق الباب او الشباك يتسبب في قطعه كل هذه الأمور تؤدي إلى إصابات قطعية لكن دون تهشم في الأنسجة مما يسمح للأطباء بإعادة توصيل الاصبع المقطوع بسهولة.

طُرق تجميل الأصابع المبتورة 

يوجد طريقتين لتجميل الأصابع المبتورة أو تلك التي فُقدت بسبب التشوهات على مستوى الولادة فيما يخص الأطفال حيث لم يتمكنوا من علاجها خلال فترات زمنية مناسبة وتأتي تلك الطرق على النحو التالي :-

الطريقة الأولى 

يتم زراعة بعض الأصابع الطبيعية في مكان الاصبع المقطوع وتحتاج هذه الطريقة إلى توفير متبرع يقوم بإجراء بعض التحاليل للتأكد من أن أنسجته مطابقة لأنسجة المصاب.

ومن الممكن أن يتم أخذ أصبع من أصابع قدم المصاب نفسه دون الحاجة لتوفير متبرع وزرعه عوضاً عن الاصبع المقطوع ( من الممكن ظهور بعض الأعراض الجانبية حال القيام بتلك الخطوة مثل رفض الأصبع المزروع أو تقليل المناعة بسبب الأدوية التي يتناولها الشخص ) ، مع صعوبة في إيجاد المتبرع لذلك لا يحبذ بعض الأشخاص هذه الطريقة.

الطريقة الثانية 

ثاني الطرق التي يتم إستخدامها من أجل علاج الأصابع المبتورة وتعتبر الأكثر إنتشاراً ولا تحتوي على أي آثار جانبية أو سلبية عقب الإنتهاء منها حيث يتم عمل أصابع صناعية تحاكي الطبيعية فيما يخص الشكل وكذلك اللون.

يتم صناعة الأصابع بشكل خاص لكل مريض وليست جاهزة يمكن بيعها لأي شخص وهي التي تم تصميمها من السيليكون الطبي مع إعطائها اللون المناسب للون بشرة الشخص المصاب ويتم زراعة اصابع اليد.