شرح مؤشرات الأسهم

149

سوف نقدم لكم شرح مؤشرات الأسهم على وجه العموم، حيث أن مؤشرات الأسهم في ارتفاع وانخفاض مستمر ومتغير يوميًا، ويتم ذلك بوضع مستوى مبدئي للمؤشر في البورصة.

حيث يعتبر مؤشر البورصة هذا نوع من أنواع مقاييس الحرارة المتغيرة بالنسبة لمستوى السوق، ويتوقف هذا التغير في مؤشر الأسهم على تغير مؤشر سوق الأوراق المالية.

شرح مؤشرات الأسهم

حيث تقاس مؤشرات الأسهم عن طريق حاصل ضرب سعر الأسهم ككل في حجم السوق، فإذا كانت الأسهم المرتفعة عددها أكبر من الأسهم المنخفضة، فإن الناتج يصبح موجبًا، فإن هذا دليل على أن هناك ارتفاع في مؤشرات الأسهم.

أما إذا كانت الأسهم المنخفضة عددها أكبر من الأسهم المرتفعة في نفس اليوم، فإن الناتج يصبح سالبًا، وذلك دليل على انخفاض مؤشرات الأسهم في البورصة، وبالتالي انخفاض سعر السهم.

ويوجد العديد من مؤشرات الأسهم المتداولة بصورة كبيرة وهي كالآتي، مؤشر السهم الفرنسي، مؤشر السهم الأمريكي، مؤشر السهم الألماني، مؤشر السهم البريطاني، مؤشر السهم الصيني، مؤشر السهم الهولندي.

كما يوجد أيضًا مؤشر السهم الياباني، مؤشر السهم الأسترالي، مؤشر السهم السويسري، مؤشر السهم الإسباني، مؤشر السهم الأوروبي، مؤشر السهم هونج كونج، مؤشر السهم النرويجي، مؤشر الدولار.

علاقة مؤشرات الأسهم بالأحوال الاقتصادية

من خلال شرح مؤشرات الأسهم فيما سبق نستنتج أن: الأسهم تعتبر من أهم عناصر قيام الصناعة والتجارة، وكلما زادت عمليات الصناعة والتجارة، أدى إلى زيادة الاقتصاد القومي للبلاد.

ومن هنا نجد أن هناك علاقة كبيرة بين مؤشرات الأسهم والأحوال الاقتصادية والمادية للسوق، حيث أن مؤشرات للأسهم لها علاقة طردية بالأحوال الاقتصادية.

وهذا يعني أن كلما كانت مؤشرات الأسهم في ارتفاع وتزايد، كلما كانت الأحوال الاقتصادية في السوق مرتفعة، وكلما كانت مؤشرات الأسهم منخفضة كلما كانت الأحوال الاقتصادية في انخفاض أيضًا.

فإن الأسهم والبورصة تعبر عن اقتصاد البلاد، فكلما كانت الأسهم تحقق أرباحًا كلما أدى هذا إلى نمو مكانة الشركات صاحبة الأسهم وتزداد جذبًا للمتداولين.

أما إذا كانت الأسهم تحقق خسائر مستمرة، فهذا يعني أنها قد تؤدي إلى إفلاس الكثير من الشركات المساهمة، حيث تحقق الشركة الكثير من الخسائر ونفر المتداولين عنها.

 كما يمكن معرفه  افضل اعدادات مؤشر rsi

 

مزايا وعيوب التداول في مؤشرات الأسهم

حيث من خلال شرح مؤشرات الأسهم يتضح لنا أن التداول في هذه المؤشرات له الكثير من المزايا، وله أيضًا بعض العيوب، وتتمثل مزايا التداول في مؤشرات الأسهم فيما يلي:

  •     سهولة الوصول إلى الكثير من الأسواق المالية.
  •     تنوع الاستثمار في الأدوات المالية المختلفة.
  •     وجود العديد من خطط التداول، والتي تجذب انتباه المتداولين.
  •     انخفاض أسعار رسوم البورصة حتى في البورصات الكبرى.
  •     ضمان عدم احتكار مؤشرات الأسهم في البورصة أو القيام بالتلاعب بالأسعار.
  •     يكون التداول على فترات زمنية طويلة، ويمكن التداول في أسواق لها شهرة كبيرة وعالمية.

ومع وجود كل هذه المميزات والإيجابيات، تظهر عدة عيوب في تداول مؤشرات الأسهم، ويمكن أن تظهر لنا هذه العيوب فيما يأتي:

  •     انخفاض سيولة بعض الأسواق، وخاصة أسواق الأوراق المالية.
  •     عدم القدرة على تنبؤ أحوال البورصة، فمن الممكن أن تحقق أرباحًا طائلة، وفي اليوم التالي تلقى خسائر كبيرة، مما ينتج عنه إفلاس الكثير من الشركات.
  •     يوجد بها ما يسمى برسوم الوساطة، وهذه الرسوم تكون أعلى على المؤشرات التي تتداول بصورة أقل.
  •     لا يمكن تداول بعض المؤشرات بها.
  •     وجود الكثير من الفجوات في بعض الأحيان وذلك لأن السوق مغلق في بعض الأوقات.

مؤشرات الأسهم وتداولها

حيث أن مؤشرات الأسهم لا يمكن شرائها، فهي عبارة عن بعض القياسات التي تمكنا من معرفة حالة الأسهم، ومستوى المكاسب والخسائر التي تحققها البورصة، كما أن المؤشرات يمكن تداولها وذلك عن طريق بعض الخطط الاستثمارية.

ويوجد العديد من مؤشرات الأسهم العالمية، والتي يصبح قرار التداول فيها من أفضل القرارات الناجحة، وإن الاستثمار في هذه المؤشرات من أقوى أنواع الاستثمارات.

فنجد أن مؤشر adx يعتبر من أقوى أنواع مؤشرات الأسهم، ويتكون من 30 شركة من أكبر الشركات المساهمة في البورصة، حيث يتم فيه حساب مؤشرات الأسهم بالثانية إلكترونيًا، وذلك عبر نظام Xetra.

ويوجد أيضًا مؤشر CAC والذي يعتبر من أكبر مؤشرات الأسهم في أسواق باريس، ويتكون من 40 شركة من أكبر الشركات المؤسسة في فرنسا، ويعتبر جزء من مجموعة تجارية كبرى.

ويوجد ايضا مؤشر الماكد يعد من افضل موشرات الاسهم في الاسواق

ويتم فيه حساب هذا المؤشر عن طريق الأوراق المالية، ويضم هذا المؤشر كلًا من عقود الفروقات والسندات والعقود المستقبلية وصناديق الاستثمار وغيرها، حيث يتم تحديث هذه المؤشرات كل نصف دقيقة.

ويوجد أيضًا التداول عن طريق الصفقات ذات الأجل الطويل، وهذا المؤشر يتم في نوع العقود مقابل الفروقات، ويتم هذا المؤشر بأقل رأس مال أو بدون مال على الإطلاق، وليس هناك حاجة لمراقبته باستمرار.

كما يوجد مؤشرات الدولار، ويعتبر هذا النوع من مؤشرات العملات الذي يعتمد على الدولار الأمريكي، ويتميز هذا المؤشر بالقوة على مستوى البورصة، حيث يقوم بتقدير قيمة الدولار

 من خلال موقع بورصات يمكن التعرف على المزيد من المعلومات عن الاسهم والمؤشرات بشكل دورى