رولا ابراهيم مذيعة سورية في الجزيرة تبرا اهلها منها تحت الضغوط

369

تغطية رولا للثورة
كانت رولا ابراهيم رفضت الاستقالة من فضائية الجزيرة على خلفية تغطيتها للثورة الشعبية التي تهدد نظام الرئيس بشار الأسد. وبالرغم من الضغوط اصرت رولا على استضافة المفكر السوري برهان غليون في برنامج على الجزيرة يناقش تداعيات وآفاق الثورة السورية .
البيان على الفايسبوك
وجاء في البيان الذي نشر على موقع فيس بوك : آل ابراهيم في طرطوس يستنكرون كل ما صدر من الفضائيات المغرضة ومن الأشخاص الذين يعملون فيها، الذين مارسوا التحريض على الفتنة والاحتجاجات ضد النظام في سورية، خاصة (رولا ابراهيم) ونعلن أنها لا تمثل إلا نفسها وأننا بريئون من أي شخص يستهدف وحدة الوطن وقائد الوطن الرئيس بشار الأسد… رحم الله شهداءنا وحمى الله سورية وقائدها… آل ابراهيم في طرطوس .
الشبيحة
من جانبها وصفت المذيعة السورية على موقع فيس بوك البيان الذي تبرأت فيه عائلتها منها، بأنه جاء نتيجة ضغوط شديدة مورست على عائلتها من قِبَل من يوصفون بـ” الشبيحة “. ويطلق وصف الشبيحة على أصحاب السوابق الذين يستخدمهم النظام لقمع الاحتجاجات .