أخبار الاردن والعرب أولا بأول

دحلان : سأتقاسم السلطة في غزة مع حماس ! .. وهذا هو المقابل

271

ناقش القيادي الفلسطيني في حركة فتح محمد دحلان للمرة الاولى تفاصيل اتفاق تقاسم السلطة الذي يحاول تنفيذه مع حركة حماس من اجل السيطرة على غزة.

وقال دحلان، 55 عاما، وهو مسؤول سابق في الأمن في غزة، في مقابلة هاتفية أجرتها معه وكالة أنباء أبو ظبي نشرتها قناة الجزيرة يوم الأحد، إنه يتوقع أن تؤدي الاتفاقية المتفاوض عليها بهدوء إلى فتح حدود الأراضي الفلسطينية المحاصرة مع مصر في وقت متأخر أغسطس وتخفيف انقطاع التيار الكهربائي  .

وقال من دولة الإمارات العربية المتحدة إنه تم تأمين تمويل من دولة الإمارات العربية المتحدة لإقامة محطة طاقة تبلغ 100 مليون دولار على الجانب المصري من الحدود.

ويراقب المحللون الإقليميون عن قرب العلاقات الوثيقة مع مصر التي قد تعني علاقات حماس مع قطر التي أنفقت في السنوات الأخيرة أكثر من 500 مليون دولار على تحسين البنية التحتية وبناء العيادات في غزة.

اقرأ ايضا : طهران تخنق الاردن اقتصاديا وتتحكم بمعابرها مع العراق وسوريا

يشار الى ان مصر والمملكة العربية السعودية تقودان حاليا حملة ضد قطر حول علاقاتها مع ايران متهمة اياها بتفجير الارهاب. ويقول المحللون إن كانت مصر  قد تصر على أن تتخلى حماس عن صداقتها مع الدوحة.

وبينما يتوقع ان يعود العديد من انصار دحلان من المنفى كجزء من الصفقة، قال انه يعتزم البقاء فى المنفى.

وقال دحلان: “من الأفضل بالنسبة لغزة أن أبقى في الشتات وأن أتوجه إلى كل من يستطيع مد يد العون إلى غزة”.

دحلان سيرفع الحصار عن غزة

لا تتوفر حتى اليوم تفاصيل كافية حول مضامين الصفقة المبرمة بين الطرفين، غير أن التسريبات السياسية والإعلامية حددت أهم ملامحها، فبدت أشبه ما تكون برزمة متكاملة أو خريطة طريق واضحة المعالم للإبحار بالأوضاع الداخلية لقطاع غزة، في ظل العواصف العاتية والتحديات المتعاظمة التي تتناوشه من كل اتجاه.

الصفقة التي تم إنجازها تشتمل على أبعاد سياسية واقتصادية واجتماعية حسب المؤشرات والتسريبات القائمة، وتندرج تحت إطار خطة سريعة لتلافي آثار الحصار المفروض على القطاع، وحل أزماته المستعصية التي أرهقت كاهل أبنائه طيلة العقد الماضي

التعليقات مغلقة.