الملقي عاد لعمله ويشعر بـ”التعب والإرهاق”.. وشُكوك باستمرار حكومته

103

ظهر رئيس الوزراء الأردني الدكتور هاني الملقي في مكتبه الوظيفي بعد غياب لأسباب صحية دام أسبوعين.

وحظي الملقي قبل أسبوعين بإجازة خاصة لأغراض النقاهة بعد سلسلة فحوصات طبية لها علاقة كما أعلن في بيان رسمي بكتلة لحمية زائدة في حنجرته.

وسبق لوزير الصحة محمود الشياب أن أعلن بأن الوضع الصحي للرئيس جيد وحصلت إستجابة قوية للعلاج دون ذكر المزيد من التفاصيل.

لكن سياسيون تداولوا على أكثر من نطاق تعليقات لرئيس الحكومة يقول فيها بأنّه يشعر بالتعب والإرهاق بعد فترة علاج استمرّت ثمانية أشهر في مركز الحسين المتخصص لأمراض السرطان في عمان العاصمة.

وكشف مصدر مطلع بأن الملقي اعتمد على السوائل في الفترة الأخيرة وحظي بقسط كبير من الراحة وطلب منه عدم العمل بسبب ما قال مختصون أنه “ردّة فعل” متوقعة على الأدوية والعلاجات تتطلّب الراحة التامة.

لكن المعلومات والتسريبات الصحيّة ترافقت مع الإجازة وغِياب ملحوظ للرئيس لمدة أسبوعين حيث دار جدل بعدّة قضايا وملفات أساسية في الأثناء.

وبين هذه الملفات مؤسسة الضمان الاجتماعي وإستثماراتها ونمو الشعور بأن الإبقاء على الحكومة في ظل الوضع الصحي لرئيسها بدأ يثير الضجة على المستوى الشعبي.

وعلى مستوى الصالونات السياسية تزامن كل ذلك مع نمو ملحوظ في شكوك بعض المسئولين والسياسيين في إمكانية استمرار وزارة الملقي في وضعها الحالي.