المستشار الاقتصادي محمد الرواشدة يعود الى الواجهة بمقترحات وحلول اقتصادية وينحاز للفقراء امام تغول الحكومات

4٬347

عاد المستشار الاقتصادي محمد الرواشدة الى الواجهة مجددا بقوة ، بعد غياب قسري لسنوات وفي جعبته الكثير ليقوله.

الرواشدة الخبير الاقتصادي المتميز والذي عمل سابقا مستشارا اقتصاديا لجلالة الملك، يطرح اليوم حلولا اقتصادية غاية في الاهمية ويؤشر بذكاء على مكامن الخلل ، معلنا انحيازه للمواطن ولقوته ولقمة عيشه.

وبعيدا عن الشعبوية التي يمارسها البعض ، يحاول المستشار الاقتصادي محمد الرواشدة الذي لم يأخذ فرصته كاملة لخدمة بلده بعد تعرضه للظلم في قضية المصفاة، ان يقدم حلولا عملية تسهم في حلحلة الوضع الاقتصادي المتأزم.

الرواشدة طرح في اخر اطلالة صوتية له فكرة انشاء مجلس اقتصادي شبابي يضم في عضويته (30) شاباً من محافظات وبوادي المملكة ، بحيث يعنى هذا المجلس بمخاطبة الحكومة ومناقشة مجلس النواب وحضور اجتماعات الديوان الملكي ومخاطبة الشارع الاردني.

الرواشدة حوكم على اثر قضية توسعة مصفاة البترول الاردنية ، اكد انه لن يصمت بعد اليوم وسيبث فيديو يكشف فيه تفاصيل واسرار ما حصل معه في قضية المصفاة دون خوف او تردد.

ويعد الرواشدة الاردنيين بالاجابة عن سر اختفائه لـ 6 سنوات خلت ، كما وعد  بالكشف عن كل الحقائق التي كانت مخفية في قضية المصفاة  او كما اسماها بالمؤامرة.

ويحمل المستشار الاقتصادي ورجل الاعمال محمد الرواشدة في جعبته الكثير من الحقائق والمعلومات التي من شانها توضيح حقبة زمنية مهمة لقضية جدلية لا زال شخوصها وابطالها موجودون حتى اليوم.

الرجل يعلن بكل صراحة انه لن تأخذه في الحق لومة لائم ، وان لديه ثلاث خطو ط ثابتة وحمراء هي الوطن والملك والشعب .

وتاليا نص التسجيل الصوتي للاستماع :