April 16, 2014

هل سيقبض الاخوان ثمن رشدهم وايجابيتهم في ازمة المحروقات ؟

| 2012/11/18 at 5:43 PM |
hamza-mansour-king

hamza mansour king هل سيقبض الاخوان ثمن رشدهم وايجابيتهم في ازمة المحروقات ؟

خطة الحكومة أو مربع القرار التنفيذي في الأردن باتت واضحة تماما الأن فيما يخص التعاطي مع إحتجاجات رفع الأسعار.

الخطة هي الإمتناع عن تقديم تنازلات خصوصا بعد عبور يوم الجمعة الأخير بأقل كلفة ممكنة والصمود في مستوى الأسعار الجديدة ودفع الرأي العام للتسليم بأنها أصبحت واقعا لابد من التفاعل معه مع الإحتواء الأمني بأنعم طريقة ممكنة حتى للإضطرابات العنيفة.

ملثمون مجهولون يخربون الممتلكات ويعتدون على المواطنين والتغاضي عنه ساهم في وضع المواطن الأردني نفسه أمام خيارات صعبة عنوانها التعايش مع حالة التسعير الجديدة وتجنب المجازفة بالأمن والإستقرار خصوصا بعد تقديم الحكومة ورموزها لشروحات متعددة تحاول شراء موقف متعاون من الشارع.

نجاح هذا التكتيك في فرض حالة التسعير الجديدة لم يكن من الممكن نجاحه إطلاقا بدون عنصرين في غاية الأهمية حسب المحللين .

الأول ظهور طبقة من الأشقياء المخربين في عدة أماكن, وثانيا التفاهم خلف الكواليس مع الأخوان المسلمين على منعهم من ركوب موجة الأسعار وبقائهم في مستوى المطالب الإصلاحية السلمية .

ما يحتفل به بعض كبار المسؤولين في غرفة القرار اليوم هو نجاح هذه الإستراتيجية في إحتواء الكثير من ردود الفعل فالتلويح المتواصل بتحذير الإسلاميين تحديدا من إستغلال الظروف الإقتصادية الحالية نجح على الأرجح في حرمان الحراك الجماهيري المضاد للأسعار من الزخم المنظم شعبيا .

الرجل الثاني في تنظيم الأخوان المسلمين الشيخ زكي بني إرشيد قال للقدس العربي أن التيار لن يشارك في تهدئة الشارع كما طلب منه وأضاف: لسنا موظفين عند وزير الداخلية وإذا كان قادرا على المبادرة عليه أن يوقف الحملة التحريضية ضدنا في وسائل الإعلام الرسمي . صحيح أن الحركة الإسلامية إعتذرت عن تهدئة الشارع.لكن الصحيح بالمقابل أنها إمتنعت وبوضوح شديد عن {ركوب الموجة} وتجنبت إستغلال الظروف الصعبة ميدانيا بدليل أن مشاركتها في مسيرات الجمعة كانت هادئة وناعمة ومحدودة العدد وإتصالاتها مع الجبهة الوطنية للإصلاح بقيادة أحمد عبيدات تركز على مسيرة إصلاحية لا علاقة لها بالأسعار نهاية الشهر الحالي .

بدورها ساهمت الإنفلاتات الأمنية في غير مكان بردع الرأي العام والتعظيم من كلفة التظاهر والإحتجاج فيما يدافع نخبة من كبار اللاعبين في مطبخ القرار عن سياسة إحتواء {الضربة الأولى} التي نجحت في إمتصاص مسيرات أمس الجمعة ميدانيا بحيث ظهر أنه يوم جمعة عادي ليس أكثر ولا أقل من حيث صخب المسيرات المعتاد ..هذا حصريا ما أراده الإسلاميون وفقا لمسئول بارز في مطبخهم.

وحتى تثبت الحكومة بأن التظاهر والإحتجاج لن يؤدي لتغيير المعادلة صمتت المؤسسات الشريكة في القرار ولم تصدر ردود فعل عن القصر الملكي وظهر بان رئيس الوزراء عبدلله النسور هو اللاعب الوحيد في الساحة الذي يظهر إعلاميا ويتحدث مع الشارع بعنوان تم تكراره وقوامه : لا تراجع عن الأسعار الجديدة.

بالنسبة لمطبخ النسوركلفة رفع الأسعار الأمنية والإجتماعية أقل بكثير من كلفة التضحية يسعر الدينار والفرصة لا زالت متاحة لإستثمار الحالة الإحتجاجية في الأردن للفت أنظار الأشقاء وتحديدا في السعودية والخليج لضرورة تقديم المساعدة.

لذلك يتصدر رئيس مجلس الأعيان طاهر المصري دعوات الأشقاء العرب لمساعدة الأردن.

وعلى الأرجح تدفع أسباب أخرى تيار الأخوان المسلمين لتفويت المرحلة قدر الإمكان ولوضع أولويات لها علاقة بملف الإنتخاب والإصلاح السياسي أكثر من ملف الأسعار.

بين تلك الأسباب على الأرجح العدوان الوشيك على قطاع غزة وإتصالات القيادة المصرية مع الملك عبدلله الثاني .

بالنسبة للسلطات الأردنية هتافات إسقاط النظام التي لا يرددها في الواقع أي فصيل منظم في الحراك يمكن أن تصبح إسطوانية بمعنى الإعتياد عليها وعدم إعتبارها مشكلة كبيرة لإنها ما زات حتى عندما تصدر في عمان العاصمة تمثل حسب المحلل الإعلامي ناصر قمش بعض الأطراف والمحافظات على مستوى الأفراد.

قمش قال للقدس العربي بانه لاحظ بان من هتفوا بإسقاط النظام في مسيرة الجمعة بعمان العاصمة هم بعض نشطاء مدينة الطفيلة وليس جميع المشاركين في المسيرة ولاحقا الإعتصام مع العلم بأن نشطاء حي الطفايله في العاصمة عمان هم الذين إعتصموا مساء الخميس أمام الديوان الملكي وليس اي حراك غيرهم وتميزوا دوما بسقف مرتفع.

بالمحصلة ما تقوله الحكومة للرأي العام ينحصر في أن ظرفا إقليميا ودوليا هو الذي يؤدي لإرتفاع الأسعار. ورغم إسترخاء بعض المسئولين وإشاراتهم لإن الإحتجاجات لازالت {تحت السيطرة} يتحدث محللون إستراتيجيون عن كلفة عميقة يسعى البعض لنكرانها في السلطة أهمها حسب الدكتور عامر السبايلة مساس رفع الأسعار بهيبة الحكم والمؤسسة عند وجدان الأردنين.

هذا المساس علامة ظاهرة فيما يجري اليوم في الأردن الذي إعتاد على مبدأ إسقاط الحكومات لكنه لم يألف بعد المنادة العلنية بإسقاط الدولة والنظام والمؤسسة نفسها.

هنا حصريا تختلف النقديرات عن تلك التي يبشر بها مطبخ النسور اللاعب الوحيد في المسرح اليوم أو اللاعب الذي يراد له أن يكون وحيدا في هذه المعركة ففكرة الإحتجاجات لا زالت تحت السيطرة رغم إثارتها يقابلها تقديرات أخرى داخل المؤسسة نفسها .

وهذه التقديرات تتحدث عن {مجازفات} ورهانات لا يمكن ضبطها خصوصا إذا لم يقبض الأخوان المسلمون قريبا ثمن {إيجابيتهم} أو رشدهم المفترض في لحظة حساسة جدا .

المصدر ( القدس العربي )

 



التعليقات مغلقة