مشروع ترامب..قواعد عسكرية أمريكية ضخمة في الرقة ودير الزور وتدمر… الأردن بالصورة ويستعد للمرحلة الجديدة

25

إعتبرت اوساط عليمة في الأردن بأن النقاش الأمريكي المتواصل  بخصوص  تعزيز  القوات العسكرية الأمريكية  وسط وشمال سورية وتحت لافتة  محاربة تنظيم الدولة يتم التهويل به قصدا لتوفير أساس لمشروع  جديد يتمثل في إقامة قاعدة عسكرية أمريكية كبيرة جدا في منطقة الرقة ودير الزور .

وربطت الأوساط في تسريبات لرأي اليوم بين الخطة العسكرية الأمريكية الجديدة التي تتضمن تحشيد قوات عسكرية كبيرة ومتخصصة وبين سعي الإدارة الأمريكية للبقاء في عمق إستثمارات محتملة في قطاع الغاز خصوصا في  صحراء وسط سورية المحاذية لدير الزور وبعض اطراف البادية الوسطى.

وشددت المصادر على ان الأنباء الأمريكية التي تقرح تكثيف تواجد نحو 50 الف عسكري أمريكي في  المنطقة من الحزام الكردي إلى اطراف تدمير يخالف حتى التقديرات الأمريكية نفسها بخصوص عدد القوات اللازمة لإستعادة  محافظة الرقة وطرد قوات تنظيم الدولة منها.

وتحاط قصة الحضور الأمريكي العسكري  المتفاعلة في سورية  بالكثير من الغموض والسرية وتتخذ النقاشات في هذا الإتجاه شكل التركيز على محاربة جذرية للإرهاب و”إجتثاث” تنظيم داعش والسيطرة على المنطقة تحت شعار الحفاظ على الأمن والإستقرار وحتى لا تنفرد روسيا بالملف السوري تماما.

ويبدو ان الجانب الأردني على علم بمشروع واسع يدعمه الرئيس دونالد ترامب في هذا الإتجاه ، الامر الذي شجع عمان على تغيير موقفها من  ملف النظام السوري ووصف الرئيس بشار الأسد بانه لا يستطيع العودة لحكم شعبه.

ويرى مراقبون بان الأردن تحديدا يستعد لمرحلة  الوجود العسكري الدائم للأمريكيين في وسط سورية وبعض الأجزاء من شرقها وقرب باديتها الوسطى والجنوبية حيث تتحدث الأوساط السياسية الأردنية عن وجود “طويل الأمد” مدعوم وبقوة من اللوبي النفطي القوي الذي يحيط بإدارة الرئيس ترامب

قد يهمك قراءة

التعليقات مغلقة.