في عملية مباغتة ومعقدة، تمكن مقاتلو “الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام”، بالاشتراك مع باقي الفصائل في “غرفة عمليات رنكوس”، من محاصرة مقر العمليات التابع لقوات الأسد وميليشيات حزب الله داخل مدينة رنكوس، عبر تسلل مجموعة من مقاتلي الاتحاد خلف الصفوف الخلفية لقوات الأسد وميليشيات الحزب، حيث قاموا بنصب كمين محكم لقيادة العمليات المؤلفة من قياديين في قوات الأسد، وميليشيات الحزب، وميليشيات ما يسمى بجيش الدفاع الوطني، وتم قتل حوالي 20 قيادياً منهم في الاشتباكات التي دارت على محورين: محور داخل المدينة، والمحور الآخر هو سهول رنكوس.

في عملية معقدة ومركبة بالقلمون.. الثوار يصرعون 20 قيادياً من ميليشيات حزب الله -

في عملية معقدة ومركبة بالقلمون.. الثوار يصرعون 20 قيادياً من ميليشيات حزب الله

0

وفور انتهاء العملية، بدا واضحاً تخبط قوات الأسد وانهيار معنوياتها، فبدأ النظام بالقصف العشوائي على المدينة، واستهداف مزارعها بصواريخ الأرض أرض، كما قام بنشر القناصة على أسطح المنازل في ظل حالة من التشرذم والهلع التي ما زالت تسيطر على قواته.

وتشهد منطقة القلمون الغربي، منذ عدة أيام عمليات خاطفة يشنها الثوار على مراكز الحزب، وقوّات الأسد، في رنكوس، وعسال الورد، والجبّة، ومناطق أخرى خاضعة لسيطرة “حزب الله”.

 

قد يهمك قراءة

التعليقات مغلقة.