عون ابلغ الملك : سنضع حدا لسلاح حزب الله وخلافاته مع الانظمة العربية

ما لم ينشر عن لقاء الملك عبد الله الثاني بالرئيس اللبناني ميشيل عون ان الاخير ابلغ الملك بانه سيضع حدا لانفلات سلاح حزب الله في الداخل اللبناني في ظل تسوية اقليمية متوقعة.

الرئيس عون وخلال وقفته ليوم عمل في العاصمة الأردنية عمان ألمح حسب مصدر اردني مطلع انه مهتم بتخفيف حدة التوتر بين النظام الرسمي العربي وبين حزب الله.

عون التقى العاهل الملك عبدالله الثاني ونخبة من كبار المسئولين الأردنيين وإستنتج سياسيون إلى ان لديه مقترحات تخص حزب الله.

التفاصيل تقول ان الرئيس البناني يريد دمج حزب الله بالجيش اللبناني وبالتالي ضبط تحركاته وسلاحه بشكل مؤسسي.

عون وكلام مختلف في القاهرة

لكن بالوقت نفسه قال الرئيس اللبناني لمحطة سي بي سي المصرية ان حزب الله “ضرورة وطنية” طالما هناك ارض تحتلها إسرائيل.

وطالما أن الجيش اللبناني لا يتمتع بالقوة الكافية لمواجهتها،” مضيفاً أن سلاح الحزب “لا يتناقض مع مشروع الدولة،”.

ودافع عن مشاركة الحزب في القتال بسوريا إلى جانب النظام السوري مضيفا أنه لا يمانع بزيارة دمشق وطهران التي نفى أن تكون لمشاريعها أي خطر على المسيحيين.

ما يعني ان الرجل يقول كلاما دبلوماسيا كيفما تقتضي الحاجة والظرف السياسي والمكان

وكان قرر الرئيس عون والملك عبد الله دعوة اللجنة العليا اللبنانية – الاردنية الى الانعقاد بعد مؤتمر القمة برئاسة رئيسي الحكومتين، لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه على صعيد تعزيز التعاون بين البلدين في المجالات الاقتصادية والامنية والعسكرية والسياحية والزراعية