عندما عرض اسم الملقي على الحسين أجاب : استغفر الله

154

ذكر الكاتب والمؤرخ الدكتور مهند المبيضين على صفحته الفيسبوكية قصة عن الملقي من التاريخ السياسي الأردني حصلت في عهد المغفور له الملك الحسين..و بحسب ما ذكره المبيضين في منشوره فقد عرض اسم الدكتور هاني الملقي على الملك الراحل كأحد المرشحين لتشكيل الحكومة في عام 1998 واجاب الحسين على هذا الاقتراح بالقول ‘استغفر الله’ وتالياً ما كتبه المبيضين:

‘بكل قناعة اقول الملقي راح يدهورنا… تجاربه المليئة بالخيبات تكفينا… عجزه بالغ الحد..كان مذلا لطلابنا بالقاهرة… خيبنا بقمة الجزائر واستدعي …بالجمعية الملكية كان متكبرا ما بتحاكا… بالعقبة دق بالغلابا… وجوده الان تشويه للوطن…
يوم عرض اسمه على الحسين رحمه الله عام 1998 لتشكيل حكومة قال استغفر الله.’

من هو هاني الملقي

هاني فوزي الملقي (مواليد 1951 في عمّان) هو رئيس وزراء الأردن تولى رئاسة الحكومة الأردنية السادسة والسبعين منذ 29 مايو 2016، كما كان وزيراً سابقاً لعدة حقائب وزارية فقد شغل منصب وزير المياه والري، ووزير التموين، ووزير الطاقة، ووزير الصناعة والتجارة، ووزير الخارجية سنة 2004. وهو ابن رئيس الوزراء الأسبق فوزي الملقي أول رئيس وزراء في عهد الملك حسين.

حصل على البكالوريوس في هندسة الانتاج من جامعة القاهرة عام 1974. ثم ماجستير في الهندسة الادارية من الولايات المتحدة الامريكية سنة 1977. ودكتوراه في هندسة النظم والصناعة من الولايات المتحدة الامريكية سنة 1979.

كان رئيس المجلس الاردني في مفاوضات السلام بين المملكة الاردنية الهاشمية وإسرائيل 1994-1996. وكان سفيراً للأردن في القاهرة على فترتين الأولى كانت (1 مارس 2002 – 24 أكتوبر 2004) والثانية (1 يونيو 2008 – 11 فبراير 2011). ثم أصبح مستشاراً للملك عبد الله الثاني من 7 أبريل 2005 حتى 1 أكتوبر 20077.

قد يهمك قراءة

التعليقات مغلقة.