طريق ناصر جودة ممهدة الى الديوان الملكي !

58
ليس محسوما حتى لحظة كتابة هذا التقرير “الوجهة السياسية” التالية لوزير الخارجية السابق ناصر جودة بعد إخراجه من حكومة هاني الملقي، إذ فيما كانت أوساط أردنية تشير إلى أن جودة سيستقر مرحليا في مجلس الأعيان، فقد لوحظ أن المقعد الوحيد الشاغر ذهب إلى وزير الداخلية السابق حسين المجالي، وهو ما يعني أحد خيارين فإما أن يذهب جودة إلى موقع استشاري أو أن يمضي وقتا غير محدد بعيدا عن “الجو السياسي”.
وبحسب أوساط ومعطيات فإن النيه تتجه من دون تأكيد إلى تسمية جودة مستشارا للملك للشؤون الدولية، أو مستشارا خاصا، او رئيسا للديوان الملكي  فيما ترمي أوساط أخرى إلى أن جودة من المحتمل أن يُشرف من القصر الملكي على ملف استضافة الأردن للقمة العربية المقبلة، خصوصا وأن جودة فتح خطوط اتصال وتواصل مع شخصيات سياسية خليجية،
ووزراء خارجية خليجيين، وهو أمر مهم وحيوي للأردن
المصدر : جفرا نيوز

قد يهمك قراءة

التعليقات مغلقة.