طرد نوري المالكي من السعودية !

أطلق مغردون سعوديون على موقع تويتر “هاشتاغ” حول ما تناقلته بعض الاوساط الإعلامية وفي وسائل التواصل الاجتماعي عن طرد الحكومة السعودية لـ”نوري المالكي” رئيس الوزراء العراقي السابق، بعد أن هبطت طائرته تحت حجة المشاركة في مراسم تشييع الأمير “سعود الفيصل” وزير خارجية المملكة السعودية.

طرد المالكي من السعودية
وأطلق الناشطون الـ “هاشتاغ” تحت مسمى “طرد_نوري_المالكي_من_السعوديه” حيث شهد تفاعلاً كبيراً منذ اطلاقه، وتتابعت التعليقات (التغريدات) التي جاءت بمعظمها مؤيدة لقرار ابعاد “المالكي” كما لم تخلو من سخرية وشماتة به.
ونقل موقع CNN بالعربي عن الاعلامي السعودي “وليد الفراج” قوله في حسابه على تويتر ” نوري المالكي جاي يعزي في سعود الفيصل.. الله لا يحييك.. كرشوّه الجماعة وقالوا: لا يشرفنا دخولك بلدنا.. كفو يابو فهد.”
وغرد “أنور مالك” في تعليقه على الخبر: “شكرا للمملكة العربية السعودية على طرد هذا الإرهابي الطائفي الذي بعنقه دماء أبرياء من الشعبين العراقي والسوري”.
أما “Huda Faisal” فرأت في طرد المالكي واعادته على متن الطائرة التي جاء بها، فعلاً محقاً بسبب ما اقترفه المالكي من أفعال: “كفو .. شخص طائفي مجرم سفاح .. تلطخت ايديه بدماء أخواننا السنه بالعراق”.

المالكي يتهجم على الصحابة!
وكانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) قد استنكرت حديث نوري المالكي، عن القرآن الكريم وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وقالت المنظمة، إن “المالكي” تجاوز في حديثه حول حقائق التاريخ الثابتة التي تلقاها علماء الأمة بالقبول، وبخاصة قضية جمع القرآن الكريم وعدالة كبار الصحابة الذين قاموا بهذا العمل الجليل حرصا على كتاب الله العظيم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.
وكان المالكي قد قال، في تسجيل يوم الخميس الماضي بثته إحدى القنوات العراقية، أن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ممن جمعوا القرآن الكريم والأحاديث النبوية قد قاموا بتحريفها، وأشاعوا الظلم والإرهاب في الأمة!.

المالكي ينفي.
ومن جهته أصدر المكتب الاعلامي للمالكي بياناً صحفياً نفى فيه هذه الزيارة وقال أن كل ما أثير حول الموضوع هو غير صحيح “وأكد أن كل ما أثير بشأن هذا الموضوع شائعات وضرب من الخيال.”
ويذكر أن موقع الأورينت لم يتمكن من التأكد من صحة المعلومات الواردة في وسائل التواصل الاجتماعي من مصادر مستقلة.