في كل حكومة في أرجاء العالم هناك القليل من الناس المقربين كثيرًا من بؤرة السلطة، ويعرفون كثيرًا من المعلومات التي قد يهز قسم منها العالم. كثيرًا ما يكون هؤلاء الأشخاص غير أصحاب المناصب العليا، وإنما مقربين من السلطة ويتعاونون معها.

في فترة حكم صدام حسين  في العراق، عرف المحامي بديع عارف عما يجري في القصر الرئاسي في بغداد أكثر من أي أحد آخر في الدولة. قرر عارف أخيرًا أن يكتب عن الكثير مما عرفه، وقريبًا جدًا سيصدر كتاب مذكرات. مع اقتراب تسويق الكتاب، تحدث عارف مع صحيفة القدس العربي وقصّ قليلا من محتوى الكتاب المثير للاهتمام.

“لقد خطط صدام لخطف مناحم بيجن بعد أن دمرت إسرائيل المُفاعِل النووي في العراق سنة 1981” قال عارف. كما وقال إن صدام غضب من إسرائيل التي دمرت المفاعل النووي، وخطط لحملة انتقامية “مناسبة”، فيها يُختطف بيجن.

وقد خطط للحملة جيدًا بحذافيرها وكادت تنفّذ. كان الخطف سيتم بأيدي فلسطينيين، الذي سيخطفون بيجن وينقلونه لبغداد. صُنفت الحملة تحت “سرية للغاية”، لكن في النهاية عرفت عنها الجهات الاستخبارية الغربية. “تحدث أحد رؤساء الدول مع صدام وقال إن خطته انكشفت، وطلب منه إلغاءها. وهذا ما حدث” قال عارف.

صدام خطط لخطف مناحيم بيغن ! -

صدام خطط لخطف مناحيم بيغن !

0

 1977 - رئيس الحكومة مناحم بيجن في غرفته في الفندق أثناء زيارة لرومانيا (Moshe Milner\GPO)