زين الراعي البلاتيني لفرع جمعية القوات المسلحة للاتصالات والإلكترونيات (AFCEA) في الأردن

2

تحت رعاية سمو الأمير فيصل بن الحسين، تم إطلاق فرع جمعية القوات المسلحة للاتصالات والإلكترونيات (AFCEA) الأمريكية في الأردن، يوم الأربعاء الماضي، والتي تعد شركة زين الراعي البلاتيني لفرع الجمعية في الاردن والذي يعد الأول للجمعية في منطقة الشرق الأوسط.

 

وأقيم حفل الإطلاق في مجمع الملك الحسين للأعمالتحت رعاية سمو الأمير فيصل بن الحسين، الرئيس الفخري لفرع الجمعية في الأردن، وبحضور الرئيسة التنفيذية للجمعية في الاردن المهندسة رولا العموري والرئيس التنفيذي لشركة زين الاردن أحمد الهناندة وممثلين عن مركزالملكعبداللهالثانيللتصميموالتطوير (كادبي) وشركات الاتصالات والأجهزة العسكرية والأمنية بالإضافة الى عدد من المسؤولين وممثلي الجامعاتالأردنية والقطاع الخاص وتكنولوجيا المعلومات.

 

وتهدفالجمعية الى تطوير قطاع التكنولوجيا والقطاع المعرفي من خلال نشر الوعي بهذا التطور بين الناس وبين طلاب الجامعات ومن أجل الوصول إلى تطور ملحوظ في القطاعات الأخرى مما يؤدي إلى الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا والمعرفة والذي بدوره يؤدي إلى مجتمعات آمنة.

 

وعلى هامش حفل الاطلاق، أقيمت جلسة نقاشيةحول مستقبل التهديدات الالكترونية واحدث الطرق لمواجهة هذه التهديدات والتي أدار الحوار فيها الرئيس التنفيذي لشركة زين الأردن أحمد الهناندة حيث علق في كلمته الإفتتاحية للجلسة قائلا: “نحن فخورون بافتتاح فرع الجمعية الأول في منطقة الشرق الأوسط في الأردن، ونأمل بأن تساهم الجمعية بتسليط الضوء على أهمية تطوير قطاع التكنولوجيا والقطاع المعرفي وتعمل على فتح المجال للأجيال الجديدة وطلاب الجامعات لتوسعة آفاقهم واتاحة الفرصة لهم بالتواصل مع الخبراء في هذه المجالات لرفع مستوياتهم العلمية وقدراتهم العملية.” وأضاف بأن زين تحرص على دعم المؤسسات التي تهدف الى تعزيز الأمن والأمان للمجتمع الأردني بأسره، باعتبارهما الأساس لتطور المجتمعات وهي مسؤولية تتحملها كافة القطاعات العاملة في الأردن.”

 

يجدر بالذكر بأن جمعية القوات المسلحة للإتصالات والإلكترونيات AFCEA تأسست في الولايات المتحدة الأمريكية في العام 1946 هي جمعية غير ربحية تخدم الجيش والحكومة والصناعة والأوساط الأكاديمية وتمثل منتدى يهدف الى النهوض بالمعرفة المهنية والعلاقات في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاستخبارات والأمن.وتقوم الجمعية بدعم فروعها المحلية في كل دولة تتواجد فيها، ورعاية الأحداث، ولها مجلة “سيغنال” التي تشجع التعليم كما توفر فوائد خاصة للأعضاء ولديها الآن أكثر من 35000 عضو حول العالم.

 

قد يهمك قراءة

التعليقات مغلقة.