تجميع قوات أردنية وأمريكية على الحدود مع سورية لأسباب دفاعية .. يسبق مشروع ترامب لتحرير الرقة

45

اشارت عدة تقارير اعلامية  لترتيبات طارئة في الجانب العسكري على الحدود الاردنية مع سورية.

وتجري الترتيبات حسب مصادر  بتنسيق رفيع مع الولايات المتحدة والحكومة البريطانية حيث تم تعزيز الحراسات الامنية.

 ولم تعلن الحكومة الاردنية عن اي مستجات بخصوص المواجهات الدائرة في سورية المجاورة.

لكن مصدر اردني رسمي استبعد السيناريوهات التي تتحدث عن عمليات عسكرية مباشرة ستجري إنطلاقا من الاردن او الارض الأردنية مشيرا لإن اي ترتيبات عسكرية على الحدود المغلقة مع سورية هي امنية بدرجة اولى وهدفها تأمين وادامة تأمين الحدود الاردنية  مع بلد يعاني من اضطرابات أمنية.

وكان قد تم الاعلان مساء الجمعة عن سقوط قذيفة عشوائية سورية على معبر الحدود الرسمي مع مدينة  الرمثا الاردنية وهي الحادثة الاولى من نوعها فيما يتعلق بسقوط القذائف العشوائية.

ولم تؤدي القذيفة لأي اصابات بشرية لكن السلطات وخلافا للعادة لم تعلن عن مصدرها .

ولم يعرف بعد ما اذا كانت هذه القذيفة عبارة عن رسالة من جهة سورية رسمية ام من إحدى مجموعات المعارضة المسلحة.

وتحصل هذه التطورات فيما نشرت اشرطة فيديو عن آليات وقوات  امريكية دخلت الاردن من منطقة العقبة جنوبي البلاد.

وتتناقل تقارير اخبارية  القول بان آليات ومدرعات وقوات امريكية نقلت فعلا إلى الواجهة الشمالية مرجحة ان النشاط العسكري “غير المعتاد” على الحدود الاردنية مع سورية قد يكون له علاقة بخطة امريكية لإدخال قوات عسكرية إلى سورية.

 وكشفت التقارير ان الرئيس ترامب يضغط على الاردن لإشراكها في عمل عسكري محتمل داخل سورية وهو تطور اذا كان حقيقيا سيحصل لأول مرة منذ انطلقت الأزمة السوريةعام 2011.

وأكدت مصادر مطلعة ان القوات العسكرية الامريكية لا تحتاج اصلا للدخول  لتنفيذ خطتها في تحرير  الرقة السورية من الجانب الاردني حيث تتواجد مجموعات كبيرة من القوات الخاصة الامريكية شمالي العراق وفي محيط الطبقة ومحور الرقة ودير الزور، الأمرالذي قد يؤشر لإن هدف تجميع قوات عسكرية خاصة على الحدود مع الاردن “دفاعي وأمني” بالمقام الأول.

قد يهمك قراءة

التعليقات مغلقة.