علمت الصوت ان رئيس الوزراء هاني الملقي وبخ وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية وائل عربيات ، بعد تداول خبر تغيير اثاث مكتبه واجراء توسعه فيه بقيمة تجاوزت 30000 دينار.

 وبينت المصادر ان الملقي وجه لوما لعربيات لعدم التزامه بقرار وقف شراء اثاث حتى وان كان التمويل ليس من خزينة الدولة

، في ظل الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الاردن وبالرغم من صدور قرار حكومي بضبط النفقات

اثاث مكتب الوزير بتبرع من مجهول

​اكدت وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية ان اعمال  التي تنفذ حاليا هي بتمويل مباشر من احد المتبرعين ولم تكلف الوزارة او خزينة الدولة اي مبالغ مالية اطلاقا.

واضافت الوزارة في بيان اصدره المكتب الاعلامي ان المتبرع الكريم رفض اعلان اسمه حيث انه اراد التكفل بمصاريف اعمال الصيانة واعادة تنظيم المكاتب وقاعة الاحتماعات واي اثاث بهدف التسهيل على المراجعين  .

واوضحت الاوقاف ان الاعمال التي تنفذ حاليا ليست اجراء توسعه اثاث مكتب الوزير وانما هي تنظيم وصيانه للمكتب واعادة التقسيم الداخلي بحيث يتضمن قاعه للمراجعين لمكتب الوزير والامين العام.

اضافة الى مكان مخصص للديوان يتضمن المحافظة على الكتب الصادره والوارده ومكان للطباعه حيث ان البنية القديمة كانت تحدث تخبطا في طريقة مراجعة المواطنين وتعيق سير العمل .

وكانت وزارة الاوقاف شهدت خلال الاشهر الماضية عدة قضايا فساد لعل ابرزها ما عرف بقضية شيكات الرواتب .

وقال عربيات في تفاصيل القضية التي أثارت ردود فعل واسعة محلياً ” نحن من اكتشف الموضوع وتعود القضية لعامي 2014 / 2015م، وقد بدأت خيوطها تتكشف حينما وصل شيك الينا حيث دققنا بالتفاصيل