القمة العربية ستناقش خيار شارون .. ودلال اردني ومصري للرئيس عباس

8

قالت اوساط ومصادر عليمة ومطلعة ان العديد من الدول العربية تبحث مع السلطة الفلسطينية  على هامش تحضيرات القمة العربية  مقترحات امريكية غير علنية لعملية السلام على أساس العودة لما يسمى سابقا ب”خيار شارون”.

ان الغبار تم نفضه مؤخرا عن خيار جديد يشبه إلى حد بعيد ما عرضه ارئيل شارون على الفلسطينيين قبل ربع قرن في سيناريو ارتبط بإسمه آنذاك.

القمة العربية وخيار شارون

وتقضي المقترحات الأمريكية بالعودة إلى صيغة “إقامة دولة فلسطينية مؤقتة” على 60 % من الأراضي المتفق عليها عبر اتفاقية اوسلو.

كما يقضي بان يعلن الرئيس محمود عباس صراحة موافقته على هذا المبدأ مقابل تعهد الإدارة الأمريكية بتوفير غطاء مالي كبير وبعدة مليارات على مستوى دولي ل”تحسين الوضع الإقتصادي للفلسطينيين في الدولة المؤقتة”.

وستحصل  إسرائيل بالمقابل على الحق بتبعية المستوطنات الموجودة حاليا في القدس والضفة الغربية لها سياديا  على ان تبدأ لاحقا مفاوضات الوضع النهائي مقابل التنازل عن حق العودة لجميع اللاجئين الفلسطينيين .

الفكرة من وراء العودة لهذا المشروع الذي قفز فجأة على هامش نقاشات غير علنية ان توافق القيادة الفلسطينية على الأمر ثم توفر الغطاء له حتى تتبناه الدول العربية.

الأفكار لم تحسم والنقاشات لا زالت متواصلة ويتردد ان الإنفتاح الأردني والمصري المفاجيء على الرئيس عباس له علاقة بمشروع من هذا النوع علما بان بعض الأطراف الفلسطينية تتحدث عن الإستعداد لمفاوضات تطور هذه المقترحات.

قد يهمك قراءة

التعليقات مغلقة.