اسرائيل تضغط لعودة طاقم سفارتها .. والملك يرفض قبل محاسبة الحارس الاسرائيلي

49

 

تشير تقارير صحفية الى ان اسرائيل تضغط على الاردن بقوة لعودة طاقم سفارتها بعد الحادثة الاخيرة ، فيما يتصلب الاردن الارسمي في مواقفه رافضا اي عودة قبل التحقيق مع الحارس الاسرائيلي الذي قتل مواطنين اردنيين الشهر الماضي واتخاذ اجراء قانوني بحقه.

وكان الملك عبد الله تعهد لاهالي الشهيدين بتحقيق العدالة . وهو ما يفسر استياء اسرائيل من اصرار الملك ايضا على دمج قضية القاضي رائد زعيتر في هذه القضية .

وزير الخارجية ايمن الصفدي كشف مؤخرا عن ارساله نسخة من التحقيقات التي اجرتها الاجهزة الاردنية المعنية مع الحارس الاسرائيلي قبل مغادرته الاردن. كنوع من الاصرار على ادانته ومحاسبته . لكن الاسرائيليين على ما يبدو غير معنيين بنتائج التحقيق الاردني.

المثير للجدل ان ثمة اصوات اردنية باتت تدعو لطي الصفحة خلافا لموقف الملك المتشدد في هذه القضية بدعوى ان التصعيد مع اسرائيل في هذه الاوقات لن يخدم قضية الاحداث في المسجد الاقصى. خاصة مع استمرار تواجد السفير الاردني في تل ابيب على راس عمله

اقرأ ايضا : رحيل حكومة هاني الملقي خلال شهر .. والملك لم يرض عن اداء الصفدي والمومني

وبحسب المصادر فان هذه الاصوات تتمسك باسطوانة القانون الدولي وهي مفردة كررها وزير الخارجية ايمن الصفدي اكثر من مرة في مؤتمره الصحفي الذي جمعه بالوزيرن محمد المومني وبشر الخصاونة .. وهو المؤتمر الذي اثارت مجرياته غضب الملك في حينه لانه اظهر فشل الوزراء الثلاثة في تسويق الرواية الحكومية والدفاع عنها

الحارس الاسرائيلي يرغب بالعودة

الصحافة الاسرائيلية نقلت اكثر من مرة عن الحارس الاسرائيلي الذي قتل اردنيين انه يرغب بالعودة الى عمله في الاردن رغم ما قام به من جريمة. فيما قالت تقارير اخرى انه لا يوجد لدى الخارجية الاسرائيلية حتى الان خطط لاستبداله باخر وانها لم تخطر الجانب الاردني بذلك.

لكن التوتر  التوتر السائد بين إسرائيل والأردن حول الأقصى  وازمة السفارة يبدو انه لن يمنع  من المشاركة في تمرين واسع النطاق برعاية الاتحاد الأوروبي، مقرر عقده في شهر أكتوبر القريب في إسرائيل

التمرين الأول من نوعه وعلى نطاق غير مسبوق، لقوات الإطفاء والطوارئ ، بهدف تحسين التنسيق والتعاون بين الطرفين

وسيشمل التدريب مواجهة مشتركة لحالات طوارئ وإنقاذ، لا سيما اندلاع حرائق ضخمة وإنقاذ ناس عالقة في البيوت، وإخراجها من تحت الركام.

 

 

 

 

قد يهمك قراءة

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.