ارتفاع أرباح البوتاس في الربع الأول من العام بنسبة 12% عن العام الماضي

14
حققت شركة “البوتاس العربية” أرباحاً صافية موحدة بعد الضريبة والمخصصات وعوائد التعدين في الربع الاول من عام 2017 بلغت (26.3) مليون دينار مقارنة مع (23.5) مليون دينار في نفس الفترة من العام الماضي أي بارتفاع نسبته (12%).
واوضح رئيس مجلس الإدارة جمال الصرايرة أن الارتفاع يعزى بشكل رئيسي الى بيع الشركة لحصتها في شركة مغنيسيا الأردن والذي استكمل في شهر شباط 2017 وتسجيل الشركة لربح بمقدار (7.9) مليون دينار كنشاط غير تشغيلي.
وبلغت كميات البوتاس المنتجة في الربع الاول من عام 2017 (557) ألف طن مقارنة بــ (446)الاف طن في نفس الفترة من العام الماضي، بارتفاع بلغت نسبته 25%، وكانت كميات الإنتاج قد انخفضت في العام الماضي بسبب إغلاق مصنع البلورة الساخنة لمدة شهرين تقريبا ابتداء من شهر آذار للصيانة.
وحققت شركة البوتاس العربية رقماً قياسياً لحجم المبيعات في الربع الاول من العام الحالي بلغ (603) ألف طن مقارنة مع (319) ألف طن لنفس الفترة من العام الماضي، وبارتفاع بلغت نسبته (89%)، كما بلغت ايرادات المبيعات في الربع الأول للعام 2017 (100) مليون دينار مقارنة مع (72) مليون دينار للفترة نفسها للعام الماضي، أي بارتفاع نسبته (39 %).
وقال الصرايرة أن الارتفاع في إيرادات المبيعات يعزى بشكل رئيسي الى تأخر الاسواق الرئيسية مثل الهند والصين في توقيع عقود الشراء في عام 2016، بالإضافة إلى أن مبيعات الربع الأول من العام 2017 تأثرت إيجابياً من إستكمال كميات عقود البيع لعام 2016 مع الصين والهند. ووضح رئيس مجلس الإدارة أن الارتفاع في ايرادات المبيعات يعود بشكل رئيسي الى ارتفاع كميات بيع مادة البوتاس، مما عوض عن الإنخفاض في اسعار البيع العالمية والتى وصلت لأدنى مستوى في العشرة أعوام الماضية.
وبين الصرايرة أن النظرة المستقبلية لنشاطات الشركة إيجابية، حيث تشير كافة المؤشرات طويلة المدى إلى ارتفاع الطلب على مادة البوتاس التي تعتبر من المكونات الأساسية في الأسمدة، وذلك لتلبية الطلب المتزايد على المواد الغذائية في العالم، كما أن بعض المؤشرات تدعو للتفاؤل الحذر بأن سوق البوتاس العالمي آخذ بالإستقرار بعد صدمات الأعوام الماضية.
وركز الصرايرة على الأثر الهام لزيارة رئيس الوزراء دولة الدكتور هاني الملقي مما يعكس حرص حكومة المملكة الأردنية الهاشمية على النهوض بصناعة البوتاس الأردنية.
من جهته اضاف الرئيس التنفيذي للشركة برنت هايمان إن أهم أولويات شركة البوتاس العربية هي توفير بيئة عمل آمنة للموظفين. وشهدت بداية العام تحسن ملحوظ لأداء السلامة في الشركة.
و علق برنت هايمان أن صدمة العام الماضي بينت بوضوح نجاعة السياسة الإستثمارية للشركة في الصناعات المشتقة لتنويع المنتج وزيادة القيمة المضافة، حيث أن معظم الأرباح في العام الماضي ونسبة كبيرة من أرباح الربع الأول من العام الحالي كانت من نشاطات الشركات التابعة والحليفة وحصة الشركة من بيع إحدى الشركات التابعة، مبيناً أن الشركة ستستمر في دراسة الإستثمار في الصناعات المشتقة.
وأضاف هايمان أن الشركة تركز على الإستثمار في مشاريع رأسمالية بهدف خفض كلف الإنتاج لمواجهة أية تحديات مستقبلية تتعلق بأسعار بيع البوتاس العالمية.

قد يهمك قراءة

التعليقات مغلقة.